قصة الصديقان و الدب

لا يوجد اجمل من قراءة القصص للاطفال قبل الخلود الى النوم ، فتلك العادة كانت و مازالت قائمة منذ قديم الزمن و حتى يومنا هذا ، و بصفة خاصة اذا كانت القصة لها عبرة نس

يُحكى انه كان هناك صديقين سامر و فادي يسيران في الغابة الشاسعة ، و كان الصديقان مقربان جدا من بعضهما البعض فدائما كانا معا في الغابة يلعبون و يلهون هنا و هناك ، و في يوم من الايام و بينما كان الصديقان يسيران في الغابة ظهر امامهما دب عملاق متوحش ، خاف كلا من سامر و فادي و لكن سامر كان جبان جدا فتسلق الشجرة التي بجانبه.

ترك سامر صديقه فادي يواجه الموت بسبب جبنه و لم يهرع لمساعدة صديقه الذي كان لا يحسن تسلق الاشجار ، و هنا اخذ فادي يفكر و يفكر كيف يتخلص من هذه الورطة فاذا لم يتصرف بكل تأكيد سوف يقضي عليه الدب العملاق ، تذكر فادي معلومة قديمة عن الدببة انها لا تهاجم الانسان الميت و هنا مثّل فادي انه اصيب بنوبة قلبية.

سقط فادي ارضا و كتم انفاسه و اتجه نحوه الدب بحذر شديد و اخذ يشمّه و يحاول التأكد مما اذا كان فادي فعلا قد فارق الحياة ام لا ، اتقن فادي تمثيل دور الميت لدرجة ان الدب تأكد من ان فادي فارق الحياة و ذهب الدب و لم يصب فادي باذى ، و عندما نزل سامر من الشجرة قال فادي : لقد همس لي الدب و امرني بالابتعاد عن الاصدقاء المزيفين مثلك.


Salma

50 Blog posts

Comments