الدب الناسي

ميلة هي قصص الاطفال التي نحكيها لأولادنا قبل النوم ، فمن خلالها يتعلمون الكثير من الأشياء ويستفيدون وينمون مهاراتنهم المتعددة ، وتكون عقولهم الصغيرة في مرحل?

كان يا ما كان في قديم الزمان في الغابة الكبيرة ، التى تمتلىء بالحيوانات الكثيرة ، الصغيرة والكبيرة الرفيعة والسمينة ، المتوحشة والاليفة ، وبين الأشجار العالية والزهور الجميلة الملونه ، والفراشات التي تطير هنا وهناك  ، بألوانها الجميلة البديعة ، كان يعيش الدب الصغير مع عائلته الكبيرة ، كان الدب متضايق من عائلته لانها كبيرة جدا ،  و قرر أن يعيش لوحده ويبتعد عن الجميع وعن كل اصحابه وعائلته ويكون وحيدا حتى يرتاح ، ويفعل كل شيء لوحدة ولا يشاركه احد في امره ولا العابه وطعامه وفراشه ،  فقال : انا الآن كبرت ، سوف أترك أبي وأمي وأعيش وحدي في بيت كبير ، وصل الى المنزل الجديد ، وصار يحمل الأشياء وهو فرحان ، ويضع كل قطعة في مكانها ، لكن عندما جلس وحدة بالمنزل الكبير ، شعر   بالزهق والملل بدون أخوته وامه وأبيه .

لعب ولعب حتى شعر بالتعب ، امسك طبله وأخذ يطبل عليها ويغني بصوت عال ، ولم يزعجه أحد ولم يقل له أحد أخفض صوتك ، ولكنه لم يتسل ، فقال بعد تفكير : لا يقدر احد أن يعيش وحده ، قرر عمل حفلة ودعوة اصحابة وعائلته كلها ، والاعتذار منهم .

كتب بطاقات الدعوة ، وراح يستعد للحفلة ويزين البيت ، ويعلق فوانيس الزينة والانوار ، واشترى بالونات الملونة الجميلة ، وعلقها مع فوانيس في السقف ، واشترى طراطير للحفلة ولعبا لأصحابة وأخواته ، واخذ مزمار وأخذ يلعب وهو ينظر في المرآة ويضحك ، ودخل المطبخ وهو سعيد وضع الفطائر التى اشتراها ، وصنع الشاي وذهب الى المائدة الكبيرة ، ورص الحلويات والفطائر وارتدى ثياب جميلة .

وجلس في غرفة المائدة بعد وضع الشاي ، ووضع كل شيء بنظام على المائدة الكبيرة وهو سعيد ، وانار المصابيح وجلس ينتظر أمه وأخواته واصحابه ، وكان كل شيء جميل جدا وعرف بأنهم سيفرحون بتلك الحفله ، وأخذ يتذكر أمه عنددما كانت تصنع له الحفلة .

ومضى الوقت كثيرا بلا جدوى ولم يحضر أحد ، وكان السبب هو ان الدب الصغير ، قد نسى أن يعطى الدعوات لأصحابه ، وأمه واخواته وانشغل بالتحضير واعداد الحفلة !!


Salma

50 Blog posts

Comments